لمحة تاريخية

دبت الحياة في أدرار منذ سنين غابرة، وذلك ما تظهره الآثار المنتشرة عبر أنحائها والخصائص الجغرافية والبشرية التي تميزها ومنها: الغابات المتحجرة بأولف، النقوش الصخرية في عين ولان وتيمياوين، كتابات التيفيناغ وغيرها…، كما ذكرت المنطقة في كتب الرحالة والمؤرخين أمثال البكري والإدريسي، ابن بطوطة وحس الوزان الغرناطي، وليون الإفريقي. شهدت تغيرات جذرية بحيث أصبحت منطقة جافة بسبب ندرة

اقرأ المزيد »

تقديم الولاية

أدرار، رائعة من روائع الصحراء الجميلة في كل مفرداتها، بموقعها الجغرافي المميز ومناخها، بكنوزها الطبيعية والأثرية وموروثها الثقافي والتراثي، ما يجعل مؤهلاتها السياحية جدّ متنوعة.

اقرأ المزيد »

الموقع الجغرافي

تقع ولاية أدرار على بعد 1500 كم أقصى جنوب الغرب الجزائري، تحدّها من الشمال ولاية البيض، ومن الشمال الشرقي ولاية غرداية، من الشمال الغربي ولاية بشار، من الغرب ولاية تيندوف، من الجنوب دولة مالي، من الجنوب الشرقي ولاية تمنراست، من الجنوب الغربي الجمهورية العربية الموريتانية. انبثقت أدرار بموجب التقسيم الإداري في سنة 1974 م، لتكون أكبر ولاية جغرافيا بمساحة قدرها 427.968 كم 2، يقطنها

اقرأ المزيد »

أدرار محطة جذب سياحي هامة بالجزائر

دار السياحة لولاية أدرار تعد ولاية أدرار محطة جذب سياحي هامة بالجزائر وذلك لتوفرها على جميع مقومات السياحة الصحراوية: القصور توجد عدة معالم أثرية رائعة كقصور تيميمون، تمنطيط وزاوية كنتة وأهمهم قصر حماد الأثري وغيرها كما توجد العديد من الحصون والقصبات التي تبقى شاهداً على حضارة كبيرة وذلك من خلال هندستها

اقرأ المزيد »

دار السياحة لولاية أدرار

دار السياحة لولاية أدرار تعد ولاية أدرار محطة جذب سياحي هامة بالجزائر وذلك لتوفرها على جميع مقومات السياحة الصحراوية: القصور توجد عدة معالم أثرية رائعة كقصور تيميمون، تمنطيط وزاوية كنتة وأهمهم قصر حماد الأثري وغيرها كما توجد العديد من الحصون والقصبات التي تبقى شاهداً على حضارة كبيرة وذلك من خلال هندستها

اقرأ المزيد »